09‏/07‏/2011

بعد 40 سنة من الإمامة ..سكان روصو يودعون الشيخ سيدي محمد وسط غياب رسمي (صور)


الجنازة قبيل الصلاة عليها (لكوارب)
شيع عشرات من أبناء روصو صباح اليوم 09-07-2011 جنازة الشيخ سيدي محمد ولد الناه إمام الجامع الكبير، الذي وافاه الأجل المحتوم صباح اليوم عن عمر ناهز المائة سنة.

وقد توافد العشرات من أبناء المدينة فور سماعهم نبأ وفاة الشيخ إلى المسجد الجامع، حيث تمت مراسيم الصلاة على الجنازة، وبعدها نقل جثمانه إلى قرية الميسر الواقعة شمال مدينة أبي تلميت.

وقد لوحظ بشكل لافت غياب تام للمسؤولين الرسميين والسلطات الإدارية عن الصلاة على الجنازة الأمر الذي أثار استغراب المصلين وذوي المرحوم.

جانب من المصلين يؤمهم نجل المرحوم (لكوارب)
ويعتبر الشيخ سيدي محمد أحد أبرز الشخصيات العلمية في مدينة روصو، حيث أم الجامع الكبير فيها فترة تقارب الـ 40 سنة، ويعد أحد وجهاء المدينة البارزين ورمزا من رموزها التاريخيين،  وهو من الرعيل الأول الذين واكبوا تأسيس المدينة وعايشوا أهم محطاتها التاريخية.
المشيعون أثناء نقل الجثمان (لكوارب)

وبهذه المناسبة الأليمة فإن إدارة "مدونة لكورب" تتقدم بتعازيها القلبية الخالصة إلى ذوي المرحوم وجميع سكان مدينة روصو راجية للجميع الصبر والسلوان وللفقيد الرحمة والمغفرة، وإنا لله وإنا إليه راجعون.



هناك 4 تعليقات:

  1. أفئن مت فهم الخا لدون9 يوليو، 2011 6:32 م

    وقدعزالولايةأن يوما عليهامثل يومك لايعودو

    ردحذف
  2. اللهم اغفر له وارحمه وتجاوز عنه

    ردحذف
  3. بسم الله الرحمن الرحيم
    والسلامان على نبيه الكريم

    في رثاء فقيد الأمة الإسلامية محيي السنة ومبيد البدعة مؤسس جامع روصو
    العتيق وإمامه سيدي محمد ولد الناه رحمه الله تعالى المتوفى 07 أو 08 رجب
    الفرد 1432 هـ الموافق 09/07/2011 م

    الله أكبر كر الدهر هدام
    ووقعه في شغاف القلب صدام
    فكم وكم علما أخنى عليه وما
    عسى البقاء إذا لم تبق أعلام
    في ذمة الله في فردوس جنته
    بدر سرى وهو صوام وقوام
    قرم إمام همام لين شرس
    في الله لله محجام ومقدام
    للصالح السلف المرضي متبع
    في وجه مبتدع في الشرع ضرغام
    سِيدِي محمدَ لا غابت فضائله
    عنا وحف به خِير وإنعام
    حامي حمى السنة الغراء يحرسها
    من كل ما فيه تلبيس وإبهام
    بهديها قد تحلى واستقام به
    لما تحلى بغير الهدي أقوام
    من لم يمد يدا نحو الخنى أبدا
    ولا سعت منه للمحظور أقدام
    تلفيه معتصما بالدين منتصرا
    وإن تنصر نجد الأرض والشام
    وحيث هامت بدنياها وزخرفها
    قوم تراه بمن بالمصطفى هاموا
    قد سار عن هذه الدنيا سليم حجى
    موفور عرض فلم يعلق به ذام
    والحمد لله أبقى نيريْن لنا
    عنا بنورهما ينزاح إظلام
    تعانقا في هدى المختار مذ نشئا
    كما تعانق حرف الليف واللام
    تبارك الله ربي فيهما فهما
    للدين رمز ورايات وأعلام
    نال الفقيد من الرحمن رحمته
    نزلا وحل به فضل وإكرام
    أزكى السلامين مني للحبيب له
    أنمى التحايا من المنان إتمام

    يحظيه (ابـاه) ولد عبد الله ولد خطاط
    هاتف: 99 51 94 44
    واد الخير (أغنجاييت)

    ردحذف